التصنيف روايات جيدة

ليون الإفريقي أو حسن الوزان، العربي الرومي والمسيحي المسلم

ليون الإفريقي
جاءت قراءتي لرواية ليون الإفريقي لكاتبها أمين معلوف في وقت يعيد فيه أبناء وطني التفكر بهويتهم وانتمائهم الثقافي، في وقت قد تشتت فيه الشعب السوري في بلاد المهجر. وكثير أولئك الذين وجدوا أنفسهم تحت ظل ثقافات جديدة وحضارات يعيشون بكنفها بعد تركهم لوطنهم الأم.

رحلة مع دوستويفسكي في رواية “الليالي البيضاء”

لماذا الليالي البيضاء؟ لماذا هذا العنوان، أذلك لثلاث ليال قضاها بطلنا برفقة فتاة حسناء كان يتوق لمحادثتها؟ كلا. بل لأن الشمس في بطرسبرغ تغيب لعشرين دقيقة فقط في نهاية شهر أيار لمنتصف شهر تموز! إنها سماء بيضاء ناصعة.

سبوتنيك الحبيبة ودراسة شخصية الكاتب

سبوتنيك الحبيبة
من اللحظة الأولى التي تبدأ فيها قراءة سبوتنيك الحبيبة يمكنك -وبكل وضوح- إدراك أنّها ستخوض في الجوانب النفسية للكاتب. هذا لا يقدّم أصلاً بطريقة "بين السطور" بل يعرض بشكل واضح في حديث الشخصية الرئيسية مجهولة الاسم التي تروي أحداث القصّة. ولكن، ما لن تلاحظه في البداية هو أن الشخصية التي تروي الرواية هي الشخصية المدروسة، وليست "سوميري" كما يبدو في الفصول الأولى.

عين على رواية العمى

العمى جوزيه سارماغو
ظلّت رائعة جوزيه ساراماغو على رف مكتبتي مهجورة لفترة طويلة، إلى أن صرخت صديقة لي "هيه، ألم تقرأ رواية العمى إلى الآن؟ دع كل شيء ولتقرأ هذا الكتاب" كان ذلك. التقطت الكتاب لأباشر بالصفحة الأولى، أما عقارب الساعة فكانت تجري لأجد نفسي ألتهم الصفحات لثلاث ساعات متواصلة.

دميان.. رحلة تشكل الإنسان عند هرمان هيسه.

دميان
كتاب صغير الحجم عله يكون أقرب للأفكار التي عاشها مؤلفه الألماني في فترات حياته المختلفة، دوّن فيه نظرته للإنسان والأخلاق والإله، نظرة قد تكون متطرفة أو مستهزئة مستنكرة بالنسبة للبعض، ولكنها عامرة بإيمانه بما قد استطاع إليه سبيلاً من نفسه الحقيقية التي أرادها.

أفول نجم “بطل من هذا الزمان” في رائعة ميخائيل ليرمنتوف.

بطل من هذا الزمان
في الكفّة الأوّلى، لدينا صورة البطل النمطية، الابتسامة الساحرة، العضلات المفتولة، الوجه المشرق والمحبّ، الصورة التي يرغب كلّ منّا في طفولته عيشها وتجربتها. وفي الكفّة الأخرى هناك الأبطال الحقيقيّون، رجال الشرطة والإطفاء والإسعاف، أشخاص عاديّون، بصفات عاديّة، يعيشون حياتهم العاديّة حتّى يتخلّص العالم منهم بعد انتهاء صلاحيّتهم أو فشلهم في المهمّة التي وكّلت لهم.